الحمية المبنية على النباتات هي الأفضل

  • يتضمن نمط النظام الغذائي الغربي المشروبات المحلاة بالسكر (المشروبات الفوارة، العصائر ومشاريب القهوة)، والكربوهيدرات المحسنة (المخبوزات المصنعة مثل المافين والعكك المحلى والتي تعد مصادر للدهون المتحولة) واللحوم المعالجة (سلامي، والبيبروني واللحم المقدد) وخليط من الأغذية (مثل بيتزا البيبروني والبرجر بالجبن واللحم المقدد). للأسف فإن الكنديين يستهلكون السكر والدهون المتحولة والطعام المعالج بكميات تبين أنها تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

     

    هناك أدلة كثيرة على أن حمية البحر المتوسط تقلل من أمراض القلب والأوعية الدموية. يضم هذا تناول الأطعمة النباتية، الخضروات والفواكه والحبوب والبقوليات وزيت الزيتون بالإضافة إلى السمك. اللحم والزبد والكريمة والمشروبات المحلاة بالسكر والمخبوزات التجارية لا تأكل إلا بكميات محدودة. 

     

    الرجال المصابون بأمراض القلب في دراسة ليون دايت هارت، والذين يتبعون حمية البحر المتوسط كان لديهم انخفاض بنسبة 30% في إصابات القلب الثانوية. المشاركون الذين يتبعون حمية بريديميد، كان لديهم انخفاض بنسبة 30% في الوقاية الأولية من أمراض القلب والأوعية الدموية. الحميات الغذائية متشابهة وبها نسب مرتفعة من الدهون من المكسرات وزيت الزيتون.