أطعمة تقلل من خطر تعرضك لأمراض القلب

  • منخفضة الدهون أم منخفضة الكربوهيدرات؟ الزبدة أم السمن النباتي؟ زيت الأفوكادو أم زيت جوز الهند؟ حين تكون مغمورًا في تقارير إعلامية متناقضة ومشهد متغير على الدوام في ساحة أبحاث التغذية، يصعب على أي حد معرفة أي الدهون والأطعمة الأخرى يجب عليه تناوله، وبأية كميات.

     

    نعرف أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي المسبب الأول للوفاة عالميًا وواحد من أهم أسباب الوفاة في كندا. نعلم أيضًا أن 80% من الأمراض المزمنة يمكن تخفيفها وتجنبها عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وتجنب التبغ والحفاظ على وزن صحي وممارسة التمرينات بشكل منتظم.

     

    في محاولة لاتباع نظام غذائي صحي يكون من السهل التركيز على العناصر الغذائية بشكل فردي. يساعدنا هذا جيدًا على تجنب نقص المغذيات (مثل نقص الفيتامين سي وداء الإسقربوط). لا تصلح هذه الإستراتيجية في تجنب الأمراض المزمنة. نحن نتناول الطعام -بمعدل ثلاث إلى ست مرات يوميًا - وليس العناصر الغذائية المفردة. لذا عندما يتعلق الأمر بالدهون نحن في حاجة للتركيز على أنماط الحمية.

     

    الدهون وأمراض القلب والأوعية الدموية


     
    هناك العديد من الدراسات التي تبحث في أنواع الحمية الغذائية وتأثيرها على القلب. عندما درس المجتمع العلمي العلاقة بين الدهون المشبعة (في الزبدة، واللحوم وجلد الدجاج ومنتجات الألبان عالية الدسم) وأمراض القلب والأوعية الدموية، ظهرت نتائج متباينة.

     

    أظهرت إحدى المراجعات أن الدهون المشبعة ليس لها علاقة بأمراض القلب والأوعية الدموية. لكن هذا البحث لم يأخذ في الاعتبار العنصر الغذائي الذي حل مكان الدهون المشبعة. تظهر مراجعة أخرى أن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية يتنوع بناء على نوع العنصر الغذائي الذي يحل محل الدهون المشبعة.

     

    عندما تتناول دهونًا متحولة تلك التي نجدها في الدوناتس والمخبوزات الجاهزة الأخرى والأطعمة المقلية، والزيوت المهدرجة جزئيًا وزبدة زيت الخضروات بدلًا من الدهون المشبعة تتزايد فرص إصابتك بأمراض القلب والأوعية الدموية. لكن إذا تناولت دهونًا غير مشبعة، مثل الزيت السائل في درجة حرارة الغرفة خصوصًا الدهون المتعددة غير المشبعة مثل زيوت النباتات والمكسرات والحبوب والسمك والكربوهيدرات في كل الحبوب، بدلًا من الدهون المشبعة، تقل فرص إصابتك بأمراض القلب والأوعية الدموية.

     

    سواء كنت تتناول الدهون المشبعة أو السكر أو النشويات المحسنة (مثل الأرز الأبيض، أو الخبز الأبيض أو حبوب الإفطار المصنعة) لا يبدو أن لها علاقة بأمراض القلب. وفقًا لهذا البحث فالأخطار متساوية.