المخاطر المحتمل حدوثها عند اتباع حمية الكيتو

  • تثير حمية الكيتو بعض المخاوف عند اتباعها مثل ارتفاع نسبة الدهون والكوليسترول في الدم؛ ما قد يسبب مقاومة لعمل "الإنسولين". وأيضا مخاوف من ارتفاع ضغط الدم، لكن هذه المخاوف دحضتها دراسات حديثة(15).

      
    وقد تحدث بعض الأعراض الجانبية مثل تكون حصوات في الكلى، وانقطاع الدورة الشهرية، ونقص بعض الفيتامينات التي تذوب في الماء مثل فيتامين "بي" وفيتامين "سي". يحدث الخوف أيضا من ظهور أعراض نقص الجلوكوز في الدم، كالعرق الزائد، والصداع. علاوة على الخوف من حدوث ارتفاع حموضة الدم؛ ما قد يؤثر على وظائف المخ والقلب.

      
    كذلك، حذر الأطباء من أن اتباع حمية الكيتو لفترة طويلة في الأطفال، قد يؤدي لحدوث كسور في العظام(16). وعلى الرغم من كل هذا، فقد أثبتت دراسة طويلة المدى أن اتباع حمية الكيتو لمدة خمس سنوات لا يسبب أعراض جانبية خطيرة(17).